روعة الرحمن فى القران

الموقع الاسلامى المميز به كل ما يهم المسلم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الدليل القران الزنا رمضان مخير حلال وجود الانسان أيمانكم مسير الله
المواضيع الأخيرة
» الأحاديث النبوية عن االساعة وعلامات الساعة هل هي صحيحه أم لاء ام احنا اللى فاهمين الكلام غلط
الخميس يونيو 21, 2018 9:52 pm من طرف السيد عزب

» عناوين مصارف الزكا ه فى مصر جميع مستشفيات والجمعيات والمؤسسات الخيرية المجانية في مصر أنشره ولك الاجر (الدال على الخير كفاعله)
السبت مايو 26, 2018 11:55 pm من طرف السيد عزب

» مجموعة من الاعجاز العددى والعلمى فى الارقام فى القران العظيم
السبت مايو 26, 2018 12:27 am من طرف السيد عزب

» تحميل برنامج الباحث فى الفاظ في القرآن الكريم للكمبيوتر
الجمعة مايو 18, 2018 3:47 pm من طرف السيد عزب

» ليلة القدر (فضلها - خيرها - وقتها - كيفية قيامها
الأربعاء أبريل 25, 2018 9:54 pm من طرف السيد عزب

» عدد الأنبياء والرسل فى القرآن الكريم
الأربعاء أبريل 25, 2018 9:03 pm من طرف السيد عزب

» فتوى و حكم زواج المتعة والزواج العرفي حلال ام حرام
الثلاثاء أبريل 10, 2018 11:32 pm من طرف السيد عزب

» فتوى و حكم جميع شهادة الزور واسبابها وظروفها
الثلاثاء أبريل 10, 2018 10:57 pm من طرف السيد عزب

» بكاء الشيخ عبد الباسط عبد الصمد عالى الجوده كامل مقطع يبكى القلب... HD
الثلاثاء أبريل 10, 2018 9:59 pm من طرف السيد عزب

» القرآن الكريم كاملا فيديو بصوت الشيخ ماهر المعيقلي .Quran fully Maher Almaikulai
الثلاثاء أبريل 10, 2018 9:54 pm من طرف السيد عزب

نوفمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 فتوى و حكم من زنى بغير مسلمة وهو غير محصن او الزنا واللواط بغير المسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد عزب
Admin
avatar

عدد المساهمات : 519
تاريخ التسجيل : 02/06/2016
الموقع : http://sayedazab33.ahlamontada.com/

مُساهمةموضوع: فتوى و حكم من زنى بغير مسلمة وهو غير محصن او الزنا واللواط بغير المسلمين    الأحد أبريل 08, 2018 9:00 pm





   




فتوى و حكم من زنى بغير مسلمة وهو غير محصن   او  الزنا واللواط بغير المسلمين





الزنا واللواط بغير المسلمين



السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم الإخوة الأفاضل أولا ما حكم الدين في من فعل اللواط أو الزنا في غير المسلمين ؟ ثانيا في بعض الدول وخاصة عندما يكون هناك مغتربون ويعملون كأجراء أو مستخدمين عند صاحب عمل أو صاحبة عمل قد تتطلب منه أن يزنى بها وإلا قطعت راتبه وألغت عمله وعملت له مغادرة نهائية للبلد خاصة وأنه قد يكون رب أسرة إلخ أوأن صاحب العمل يطلب من عامل عنده أن يمارس معه اللواط ما حكم الدين أيضا في ذلك وجزاكم الله خيرا.


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الزنا محرم سواء كان المفعول بها كافرة أم لا، ويدل لذلك عموم قوله تعالى:  وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا  [الإسراء:32]. وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن. رواه البخاري ومسلم. وإذا كان حكم الزنا هو ما ذكر، فجريمة اللواط أشنع منه وأقبح وأقذر، وهي مخالفة للفطرة السليمة، ولا يرتكبها إلا أصحاب الشذوذ الذي ما بعده شذوذ. وإذا كان حد الزنا يكون بالجلد تارة وبالرجم أخرى، كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم: البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام، وعلى الثيب الرجم. رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجه، فحد أهل اللواط أن يقتل الفاعل والمفعول به مطلقا لما في الترمذي وأبي داود وابن ماجه وغيرهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به. وهو حديث صحيح.

وعليه، فكون هؤلاء المغتربين يعملون كأجراء أو مستخدمين عند صاحب عمل أو صاحبة عمل، لا يبيح لهم ذلك أن يزنى الواحد منهم بمن طلبت منه ذلك، ولو هددته بقطع راتبه وإلغاء عمله، أو أنها ستعمل له مغادرة نهائية للبلد، ولو كان هذا العامل رب أسرة. ومثل ذلك، بل أشد منه وأقبح ما لو طلب صاحب العمل من عامل عنده أن يمارس معه اللواط.

واعلم أن تقوى الله سبب في الرزق وحل المشاكل. قال الله تعالى: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ  {الطلاق: 2-3}. ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه.

والله أعلم.
ما هى كفارة الزنا و التوبة من الزنا ؟ عمر عبد الكافى


كيف اتوب اذا فعلت الزنا محمد حسان


الشيخ الشعراوي يتحدث عن الزنا


وقعت في الزنا فماذا أفعل؟


تفسير اية ( الزاني والزانيه ) / كما لم نفهمه من قبل / الجزء الاول


تفسير اية ( الزاني والزانيه ) كما لم نفهمه من قبل / الجزء الثاني


==========================================

الفرقان


وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا  (67) وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا  (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا  (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا  (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا  (71) وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا  (72) وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا  (73) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا  (74) أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا

 (75) (الفرقان)

============================================


حكم من زنى بغير مسلمة وهو غير محصن



الحمد لله
أولاً :
الزنا كبيرة من كبائر الذنوب ، وجريمة من أقبح الجرائم ، قال الله تعالى : ( وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا ) الإسراء / 32 . وقال تعالى : (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا ءَاخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا) الفرقان/68، 69.
ولا فرق في ذلك بين أن يكون الزنا بمسلمة أو غير مسلمة .
ثانياً :
أما عقوبة الزنا في الدنيا فقد أوجب الله فيه الحد ، قال الله تعالى في بيان حد الزاني البكر – أي : الغير محصن - : (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) النور/2 .
أما المحصن ـ وهو الذي قد سبق له الزواج ـ فجعل حده الرجم بالحجارة حتى الموت ، كما جاء في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه (3199) عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( والثيب بالثيب جلد مائة والرجم ) .
ولا فرق في هذا أيضا بين من زنى بمسلمة أو زنى بكافرة .

وهذه الجريمة لا يقتصر خطرها على عقاب الدنيا العاجلة فقط ، بل إن عذاب الآخرة أشد وأعظم ، فقد جاء في الحديث الذي رواه البخاري (7047) عن سمرة بن جندب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( أتاني الليلة آتيان وإنهما ابتعثاني فانطلقا بي قال : فانطلقنا حتى إذا أتينا على مثل التنور ، فإذا فيه لغَط وأصوات ، قال : فاطّلعنا فإذا فيه رجال ونساء عراة وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم ، فإذا أتاهم اللهب ضَوضَوْا [أي : صاحوا] ، قال قلت لهما : ما هؤلاء ؟ فقالا لي : وأما الرجال والنساء الذين في مثل بناء التنور فإنهم الزناة والزواني ..)
( والتنور : هو الفرن الذي يخبز فيه ) .
فالواجب على من وقع في هذه المعصية الكبيرة أن يتوب إلى الله توبة نصوحا ، وأن يبتعد عن كلّ ما يؤدي به إلى الحرام والعودة إليه ، والله تعالى يفرح بتوبة العاصين ويقبل منهم ، قال سبحانه : ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الزمر/53 .
قال ابن كثير رحمه الله : "هذه الآية الكريمة دعوة لجميع العصاة من الكفرة وغيرهم إلى التوبة والإنابة ، وإخبار بأن الله يغفر الذنوب جميعا لمن تاب منها ورجع عنها ، وإن كانت مهما كانت ، وإن كثرت وكانت مثل زبد البحر" انتهى من "تفسير ابن كثير" (7/106).
والله أعلم .
==============================================

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
كل عام وكل مسلم على وجه الارض بخير و سلام كل سنه وانتم طيبين
دائما كل يوم فيه جديد
مع موقع
روعة الرحمن فى القران
http://sayedazab33.ahlamontada.com/
https://www.facebook.com/saydazab1
مع تحياتى

السيد عزب
sayedazab

====
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sayedazab33.ahlamontada.com
 
فتوى و حكم من زنى بغير مسلمة وهو غير محصن او الزنا واللواط بغير المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روعة الرحمن فى القران  :: منتدى تفسير القران الكريم :: قسم الفتوى و احكام واختلاف العلماء فى بعضها-
انتقل الى: